الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 يَقول سَلونِي مَا اشْتهيتُم فَكل مَا ... تِريدوُن عِنديّ أِننيّ أنَا أرْحمُ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو عبدالله
[..آدآري آلموقع..]
[..آدآري آلموقع..]
avatar

][ تآإريخ آلتسجيل ][ : 04/09/2008

][آلمُشآإركآإت][ : 1534

][ آلنقآإط ][ : 2906

][ آلتقييًمْ ][ : 3

][ آلجِنَـسًٍ ][ : ذكر

][ آلمًزٍآجٍُ ][ :

][ آلهِوٍآيةٍْ][ :

][ آلدَوٍلْةَ ][ :

][ آلعْمـرٍُ ][ : 34

. :


مُساهمةموضوع: يَقول سَلونِي مَا اشْتهيتُم فَكل مَا ... تِريدوُن عِنديّ أِننيّ أنَا أرْحمُ    السبت 11 ديسمبر - 11:49















بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الذي جعل جنة الفردوس لعباده المؤمنين نزلا ويسرهم للأعمال الصالحة الموصلة إليها
فلم يتخذوا سواها شغلا, وسهل لهم طرقها فسلكوا السبيل الموصلة إليها ذللا ،
خلقها لهم قبل أن يخلقهم وأسكنهم إياها قبل إن يوجدهم،
وحفها بالمكاره وأخرجهم إلى دار الامتحان ليبلوهم أيهم أحسن عملا.



وأشهد أن محمد عبده ورسوله وأمينة على وحيه وخيرته من خلقه أرسله ، رحمة للعالمين وقدوة للعاملين ،
ومحجة للسالكين ، وحجة على العباد أجمعين ، بعثه للإيمان مناديا وإلى دار السلام داعيا ..
و صلى الله عليه وسلم تسلميا كثيرا إلى يوم الدين .



اخواتي ..
جمعنا هذه الكلمات والصور ل تحرك القلوب إلى أجل مطلوب
[ مقارنة بين نعيم الدنيا والآخرة ]
وَ نسأل الله لك الفائدة .






كل كائن حي لا بد أن يكون له مأوى ألا أن الإنسان اعتاد على تشييد المساكن بل القصور التي يتفاخر بها

حتى أصبحت البنايات العالية والتطاول من علامات الساعة .
و الرابح من قدم الباقيه على الفانية ولم ينشغل بها عن ربه سبحانه ،
ولم يجعلها مقدمه على حب خالقه جل جلاله.

هذه قصور الدنيا فماذا عن قصور الجنة ؟؟

قال الله تعالى : {لَكِنِ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ لَهُمْ غُرَفٌ مِنْ فَوْقِهَا غُرَفٌ مَبْنِيَّةٌ}
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
"إن في الجنة غرفا يرى ظاهرها من باطنها وباطنها من ظاهرها"
قال أبو مالك الأشعري لمن هي يا رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
"لمن أطاب الكلام وأطعم الطعام وبات قائما والناس نيام"


‘،






أنهار الجنة عظيمة لا توصف بانهار الدنيا ولا يشبهها شي فهي انهار جارية يجري فيها الماء والعسل
واللبن والخمر وعلى أطرافها من الثمرات والخيرات ما لا يعلمه إلا الله .
وإذا تقابل أهل الجنة على هذه الانهار واجتمعوا على اخوة نقيه ونزع ما في صدورهم من غل فقد اكتمل لهم النعيم .

قال الله تعالى : {مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ فِيهَا أنهار مِنْ مَاءٍ غَيْرِ آسِنٍ وَأنهار مِنْ لَبَنٍ لَمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ
وَأنهار مِنْ خَمْرٍ لَذَّةٍ لِلشَّارِبِينَ وَأنهار مِنْ عَسَلٍ مُصَفّىً وَلَهُمْ فِيهَا مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ وَمَغْفِرَةٌ مِنْ رَبِّهِمْ}

عن عبد الله بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"الكوثر نهر في الجنة حافتاه من ذهب ومجراه على الدر والياقوت تربته
أطيب من المسك وماؤه أحلى من العسل وأبيض من الثلج "


‘،





عن كثير بن مرة قال :
إن من المزيد أن تمر السحابة بأهل الجنة فتقول ماذا تريدون أن أمطركم فلا يتمنون شيئا إلا أمطروا"
وقد جعل الله سبحانه وتعالى السحاب وما يمطره سببا للرحمة والحياة في هذه الدار
ويجعله سببا لحياة الخلق في قبورهم حيث يمطر على الأرض أربعين صباحا مطرا متداركا من تحت العرش
فينبتون تحت الأرض كنبات الزرع ويبعثون يوم القيامة والسماء تطش عليهم وكأنه والله أعلم اثر ذلك المطر
العظيم كما يكون في الدنيا ويثير لهم سحابا في الجنة يمطرهم ما شاؤوا من طيب وغيره .
ونسأل الله من فضله .


‘،




هذا هو ماء الدنيا تختلط به المنغصات ويقل في أرض ويكثر في أخرى و ربما كان كارثة أو مصيبة بسبب الفيضانات .

فماذا عن ماء الجنة ؟
أنعم الله بأنواع المشارب والمأكل والتي فيها من اللذة والنعيم على أهل الجنة ،
ومنها الماء وقد وصفه الله بصفات عديده : فهو ماء مسكوب
لايتحول من حال إلى حال بل هو ماء غير آسن لا يتغير ريحه ولا تمسه يد ..


قال الله تعالى : { مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ فِيهَا أَنْهَارٌ مِنْ مَاءٍ غَيْرِ آسِنٍ ... }
و قال : {تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأنهار}
عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:
"أن في الجنة مائة درجة أعدها الله عز وجل للمجاهدين في سبيله بين كل درجتين كما بين
السماء والأرض فإذا سألتم الله فاسألوه الفردوس فإنه وسط الجنة وأعلى الجنة وفوقه عرش
الرحمن ومنه تفجر أنهار الجنة "
عن أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
"الكوثر نهر في الجنة وعدنيه ربي عز وجل "


‘،





نخيل الدنيا تصيبة الآفات وتحل به الجوائح ويضر بعض المرضى إن أكلوا منه فسبحان الله الذي جعل نعم الدنيا لاتستمر على حال
أما نخل الجنة فأصوله اللؤلؤ الذهب وأعلاه الثمار ، ف أي شيء اعظم من هذا النعيم .

قال الله تعالى : {فِيهِمَا فَاكِهَةٌ وَنَخْلٌ وَرُمَّانٌ}
عن ابن عباس قال: "نخل الجنة جذوعها من زمرد أخضر وكربها ذهب أحمر وسعفها كسوة
لأهل الجنة منها مقطعاتهم وحللهم وثمرها أمثال القلال والدلاء أشد بياضا من اللبن وأحلى
من العسل وألين من الزبد ليس فيها عجم"


‘،




قال الله تعالى : { وَأَنْهَارٌ مِنْ لَبَنٍ لَمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ ...}
قال النبي صلى الله عليه وسلم قال: " إن في الجنة بحر الماء وبحر العسل وبحر اللبن وبحر الخمر ثم تشقق الأنهار بعد"

وقد ذكر الله الأنهار للدلالة على الكثره وسهولة الحصول على المشروب وكان الناس اذا حلبوا
ابقوا ما استفضلوه إلى وقت آخر لانهم لا يحلبون إلا حلبة واحده أو حلبتين فيقع في طعم اللبن تغيير
فجاء التأكيد على أن لبن الجنة لايتغير طعمه وهذا من أعظم النعيم .


‘،





قال الله تعالى : { وَلَحْمِ طَيْرٍ مِمَّا يَشْتَهُونَ }
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"إن في الجنة طيرا أمثال البخاتي"
فقال أبو بكر: إنها لناعمة يا رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
"أنعم منها من يأكلها وأنت ممن يأكلها يا أبا بكر".
عبد الله ابن مسعود قال قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"إنك لتنظر إلى الطير في الجنة فتشتهيه فيخر بين يديك مشويا"


و قد يتسأل الإنسان عن كيفية شواء الطير في الجنة وليس فيها نار ،
فيقال إنه يشوى في الجنة باسباب قدرها العزيز الحكيم لانضاجه واصلاحه ،
كما قدر هناك اسبابا لإنضاج الثمار و الطعام ،
كما انها تأتي على أكمل وجه وأعظم حال يجمعها مالا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر .

‘،





عن أيوب بن بشير العجلي عن شفي بن مانع أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
إن من نعيم أهل الجنة أنهم يتزاورون على المطايا والنجب ،
وأنهم يؤتون في الجنة بخيل مسرجة ملجمة لا تروث ولا تبول يركبونها حتى ينتهوا حيث شاء الله .

‘،






ثمار الدنيا لها وقت معين فاكهة للصيف وأخرى للشتاء ولكل نوع منها مده لحفظها دون تعفن أوعطب
وإذا حلت المصائب ب الشعوب فإنها تفقد أول ما تفقد نعمه الثمار والأطعمة التي تكون سببا للمجاعات المخيفة
أما في الجنة فشيء آخر لا يخطر ببال أحد ،
فمن كمال النعمة أنهم يأكلون على حاله تدل على الراحة والطمأنينة وهم متكئون وهذه الحاله
لا يرغب فيها حال الحياه لما فيها من الكبر والإضرار ب الصحة لكنها في الجنه من تمام النعمة .
غير أن ثمر الجنة قريب من أهل الجنة متى رغبوا تناوله أنحط إليهم من الأغصان على أي صفه كانوا عليها فهي دانية مذلـله .
نسألك الرضى يا حي ياقيوم .

قال الله تعالى : {جَنَّاتِ عَدْنٍ مُفَتَّحَةً لَهُمُ الأَبْوَابُ مُتَّكِئِينَ فِيهَا يَدْعُونَ فِيهَا بِفَاكِهَةٍ كَثِيرَةٍ وَشَرَابٍ}
عن ثوبان بن ثوبان قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أن الرجل إذا نزع ثمرة من الجنة عادت مكانها أخرى "


‘،




عنب الدنيا رغم ما فيه من الخيرات يعطب يخرب ويضر ب الجسم في بعض الحالات لانه غير كامل المزايا.
بخلاف عنب الجنة فهو كامل من كل الوجوه فلا يخطر على بال أحد أن يكون به مما في
عنب الدنيا من حموضة احيانا أو قشره مؤذيه أو حب يفقد لذه أكله ...
هذا هو عنب الجنة نسأل الله العظيم من فضله .

قال الله تعالى : { فَأَنْبَتْنَا فِيهَا حَبًّا . وَعِنَبًا وَقَضْبًا }
جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فسأله عن الحوض وذكر الجنة ثم قال الأعرابي:
فيها عنب قال: "نعم" قال: فما عظم العنقود قال: "مسيرة شهر للغراب لا يقع ولا يفتر"
قال: فما عظم الحبة قال: "هل ذبح أبوك تيسا من غنمه قط عظيما" قال نعم
قال فسلخ أهابه فأعطاه أمك وقال لها اتخذي لنا منه دلوا قال نعم قال الأعرابي
فإن تلك الحبة لتشبعني أنا وأهل بيتي قال: "نعم وعامة عشيرتك"

‘،




وهكذا فأن رزق الدنيا فيه الجيد والرديء أما أرزاق الجنة فكلها جيدة ،
وربما استصعب الناس أكل الرمان لصعوبة تجهيزه أو طريقة تقديمه .
غير أن رمان الجنة كباقي نعيمها ،
يدخل في دائرة ما تشتهيه الانفس وتلذ الاعين ،
يحصل بمجرد التفكير فيه والرغبة في الحصول عليه وهذا من عظيم النعمة والمنة .

قال الله تعالى : {فِيهِمَا فَاكِهَةٌ وَنَخْلٌ وَرُمَّانٌ}


‘،





لكِ أن تتخيلي مطالب الناس للعسل وغلا سعره ،
وربما أنفق أحدهم مبالغا طائلة للحصول على اليسير منه لما له من فوائد جمة .
لكن في الجنة ... يكون العسل في الأنهار الجارية وهذا من عظيم منّة الله على عباده .
نسأل الله أن يكرمنا ووالدينا والمسلمين في جنات النعيم ..

قال الله تعالى : { وَأَنْهَارٌ مِنْ عَسَلٍ مُصَفًّى ...}

‘،




صارت السرر والارائك مظهر من مظاهر الرفاهية لكنها مع ذلك لاتجلب الراحة لو انشغل البال ب
أمر بسيط جدا ،
مما يدل على تنغيص اللذائذ في هذه الحياة .
أما السرر والأرائك في الجنة فهي نعيم مقيم تجلب للانسان لذه كبرى ويتخذ منها راحة كبيرة له ،
والصفة الحقيقية ل أرائك الجنة لا يعلمها إلا رب العالمين وهي على أية حال أعلى وأعظم من كل
ما عرفه البشر سواء في الماضي أو الحاضر أو ما سيحدثه البشر مستقبلا .
ما نشاهده هو من أرائك الدنيا فما ذا عن أرائك الجنة ؟

قال الله تعالى : {مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الأَرَائِكِ}

‘،





قد أعتاد الناس على الأكل في صحاف من زجاج أو بلاتين أو بعض أنواع المعادن المختفلة ،
حتى أصبحت الآنيه مجالا للتفاخر ب الرغم أن الكثير منها مضر ب الصحة .
أما صحاف الجنة فلا يتصور أن نعيمها والأطعمة ستقدم في آنية فيها ضرر،
أو أقل مما يتمنون فإذا كان المطعوم والمشروب فوق الوصف فإن الآنية ستكون كذلك .

قال الله تعالى : {وَيُطَافُ عَلَيْهِمْ بِآنِيَةٍ مِنْ فِضَّةٍ وَأَكْوَابٍ كَانَتْ قَوَارِيرَا قَوَارِيرَ مِنْ فِضَّةٍ قَدَّرُوهَا تَقْدِيراً}
عن أبي موسى الأشعري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
"جنتان من ذهب آنيتهما وما فيهما وجنتان من فضة آنيتهما وما فيهما "

‘،





هذه أبواب الدنيا مهما كانت في جمالها وروعتها ورونقها وتصميمها الرائع ،
فهي صائرة الى التلف والزوال .
أما أبواب الجنة فهي مجال البهجة والسرور ،
إذا يجمع الله تعالى بين أهل الجنه وآبائهم وامهاتهم وأزواجهم وأبنائهم
ممن هو صالح لدخول الجنه حتى وإن لم يبلغوا مبلغ فضلهم ،
فمن كانت درجته دون درجتهم لحق بهم ،
ومن كانت درجته فوق درجتهم ألحقوا هم به ،
و كل ذلك تفضلا وإكراما من الله ...
فتدخل الملائكه عليهم من الأبواب إما أبواب قصورهم ومنازلهم ،
أو من أبواب الجنة مُسلِمينَ ومهنئين بما حصل لهم من دخول الجنة

قال الله تعالى:
{وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَراً حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالدِين}
وقال الله تعالى :
{جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَالْمَلائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِنْ كُلِّ بَابٍ }
عن عمر بن الخطاب عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
"ما منكم من أحد يتوضأ فيبالغ أو فيسبغ الوضوء ثم يقول أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له
وأشهد أن محمدا عبده ورسوله إلا فتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء "

‘،






قد قامت الحروب قديما وحديثا حول مصادر الذهب والفضة وأنواع الحلية،
وذلك بسبب غلا اثمانها ورغبة الناس في الحصول عليها ،
فهي لا تحصل إلا ب المشقة و يُحرم منها أقوام و لاتدوم لأهلها
بل يعتريها تقدم الزمن أو التغير أو الإخلاف وهذه حال نعم الدنيا.
أما الحلية والأساور في الجنة فقد أنعم الله بها على عباده ،
وقد خص الله الأساور لتشريفها وتعظيم أمرها والتحلي بها يُظهر الاستغناء التام
عن العمل بل هي من مزيد النعمة والرفاهية .

قال الله تعالى : {جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِنْ ذَهَبٍ}
عن أبي هريرة عن أبي سعيد الخدري أن النبي صلى الله عليه وسلم تلا قوله عز وجل:
{جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِنْ ذَهَبٍ}
فقال أن عليهم التيجان أن ادنى لؤلؤة منها لتضيء ما بين المشرق والمغرب"

،

وَ نحن علي يقين بإن نعم الدنيا تتحول وتتبدل ويتغير لونها وطعمها وتتعرض للفساد والعطب
،
أما نعم الجنة فلا تتبدل ولا تتحول ولا خراب ولا عطب يمسها ولا تنقطع يوما مثل نعم الدنيا ،
التي يرتبط كثير منها بمواسم الصيف والشتاء والمناطق الحارة والمناطق الباردة والتربة الطينية والتربة الرملية..

أما في الجنة فَ كل ما يتمناه المرء يدركه في أي وقت يشاء ،
فالفاكهة تتدلى لتكون في متناول يده وهو جالس متكئ على الأرائك والسرر والطيور عندما
يشتهيها تنزل إليه كيفما يشاء ، وفي أي صورة وطعم يريد ...
وكثير من نعيم أخبر عنه الحبيب فيما أخبره عن ربه
"أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت ولا إذن سمعت ولا خطر على قلب بشر إقرؤا إن شئتم
{فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ}


وختاما :
قال الأسود بن سالم : ركعتين أصليهما لله أحب إلي من الجنة بما فيها .
فقيل له : هذا خطأ، فقال : دعونا من كلامكم،
الجنة رضا نفسي والركعتان رضا ربي ، ورضا ربي أحب إلي من رضا نفسي .

اللهم إنا نسالك الرضى والتوفيق والإخلاص في القبول والعمل يا حي ياقيوم "





بارك الله في الأيادي الخفية
وجزاهنّ الله خير الجزاء ..

ونفع الله ب الجميع .



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
روسي
[..آدآرية آلموقع..]
[..آدآرية آلموقع..]
avatar

][ تآإريخ آلتسجيل ][ : 24/08/2008

][آلمُشآإركآإت][ : 4994

][ آلنقآإط ][ : 4657

][ آلتقييًمْ ][ : 7

][ آلجِنَـسًٍ ][ : انثى

][ آلمًزٍآجٍُ ][ :

][ آلهِوٍآيةٍْ][ :

][ آلدَوٍلْةَ ][ :

][ آلعْمـرٍُ ][ : 30

. :


مُساهمةموضوع: رد: يَقول سَلونِي مَا اشْتهيتُم فَكل مَا ... تِريدوُن عِنديّ أِننيّ أنَا أرْحمُ    الجمعة 28 يناير - 4:31



<blockquote>جُزيت كُل الخير وأنالكُ مرادكُ يارب

كُل الشُكر
</blockquote>







الِلَِّهَُــــــــمُّے صَّــــــلٌِے وً سَِلِّـــــمُّے عِلَِےَ نًبّيَنًــا
مُُحًمَُّــــــــدَْ وً عِلَِےَ اّلِـــــــهَ وًصّـحًبّهَ وً سَِلِّـــــمُّے
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rosi.yoo7.com/
 
يَقول سَلونِي مَا اشْتهيتُم فَكل مَا ... تِريدوُن عِنديّ أِننيّ أنَا أرْحمُ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات رووسي | Rosi Forum  :: الاقسام العامة :: •قسم الاسلاميات•-
انتقل الى:  
keyword

مقالات , اخبار , فتاوى , استشارات , بحوث , دراسات , اسلام , الاسلام , إسلام , أسلام , الأخبار , العلاقة , الزواج , المودة , الحياة , الحياة كلمة . الإسلام ، المسلمون ، القرآن الكريم ، الحديث الشريف ، مواقيت الصلاة ، محمد ، الشريعة الإسلامية ، العالم الإسلامي ، الجهاد ، المجتمع الإسلامي ، فتاوى ، استشارات دينية ، الطب النفسي ، الشباب ، الصحة والتغذية ، تربية الأبناء , الجوال الاسلامي , اناشيد اسلامية ,مقاطع اسلامية , يوتيوب اسلامي , صور أسلامية ,محاضرات ,طيور الجنة , صوتيات اسلامية , افلام اسلامية , قصص الانبياء , قصص الصحابة والتابعين , Islam Forum , Islam , de l'islam , احاديث , أدعية , أذكار , الا رسول الله , نفحات دينية , قصص واقعية , YouTube ,  حصن المسلم

اعلانات نصية
بحور الإسلام عرب فون  العاب رووسي القرآن الكريم "payza" أعلن معنا
أعلن معنا أعلن معنا أعلن معنا أعلن معنا أعلن معنا أعلن معنا
أعلن معنا أعلن معنا أعلن معنا أعلن معنا أعلن معنا أعلن معنا

كل مايكتب في هذا المنتدى لا يعبرعن رأي إدارة الموقع أو الأعضاء بل يعبر عن رأي كاتبه فقط