الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 التهجد في ظلمة الليل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هنـــــد
[..عضوٍ مميز..]
avatar

][ تآإريخ آلتسجيل ][ : 07/12/2010

][آلمُشآإركآإت][ : 242

][ آلنقآإط ][ : 618

][ آلتقييًمْ ][ : 0

][ آلجِنَـسًٍ ][ : انثى

][ آلمًزٍآجٍُ ][ :

][ آلهِوٍآيةٍْ][ :

][ آلدَوٍلْةَ ][ :

][ آلعْمـرٍُ ][ : 30

. :


مُساهمةموضوع: التهجد في ظلمة الليل   الأحد 24 أبريل - 18:06






.


.






.





















.





..الحمد لله الموصوف بصفات الجلال و الكبرياء والعظمة...
، وجعل الليل والنهار خلف لمن أراد أن يذكر اوأراد شكورا ،
سبحان من انقادت له القلوب..............
يهدي من يشاء إلى صراط المستقيم وأسلم على البشير النذير والسراج المنير
نبينا محمد وعلى أله وصحبه أجمعين،.............................
وسلام من الله ورحمته وبركاته عليكم احبتى فى الله ويتجدد لقاؤنا
مع النفوس العطشى لذكر الحبيب



وحديثنا اليوم يتكلم عن مناجاة رب العرش الكريم لا اله الا هو سبحانه
جل شانه ولا اله غيره
فلا أعلم شئ أقر لعيون العابدين في الدنيا من التهجد في ظلمة الليل
وما أعلم شيئا من نعيم الجنة وسرورها ألذ عند العابدين
ولا أقر لعيونهم من النظر إلى ذي الكبرياء العظيم**



إذا رفعت تلك الحجب وتجلى لهم الكريم جلا جلاله وتقدست أسمائه.
يصفون بالليل أقدامهم وعين المهيمن ترعاهم فطورا
يناجون سجدا وتارة اخرى يبكون.....خطاياهم.
إذا فكروا في الذي أسلفوا أذاب القلوب وأبكاهم وإن سكن الخوف
نادوا ربهم وباحوا إليه بشكواهم
فكذب من ادعى محبة الله فإذا جنه الليل نام عن مناجاته
وحقيق بمن علم أن الموت مصرعه والتراب مضجعه والقبر موعده،
حقيق أن يعد زادا لداره الأخرى،



إن القيام لله ومناجاته و انطراح بين يديه في تلك الساعات
إن فى ذلك لذة لا يعرفها إلى من ذاقها.
وإن التوفيق لقيام الليل....هبة ربانية وعطية رحما نية يمن الله بها على
من يشاء من عباده ويمن بها على من كان أهل لخلوتة ومناجاته
فلجئ إلى ربك ومولاك وانطلق بين يديه وتوجه بقلبك إليه،




وأسأله وهو العزيز الغفار المهيمن القهار اسأله بلسان الذل
والافتقار أن يوفقك الأسحار وأن يمن بالخشوع والبكاء حتى تلحق بركب الصالحين الأبرار،
وإستحضر قلبك حين تقوم في تلك اللحظات أن ربك الجليل ينظر إليك
ويسمع صلاتك ومناجاتك واجتهادك في طاعته يقول ربنا جلا جلاله
{وتوكل على العزيز الرحيم الذي يراك حين تقوم وتقلبك في الساجدين }



ويقول ربنا تبارك وتعالى
{إن ربك يعلم أنك تقوم أدنى من ثلثي الليل ونصفه وثلثه وطائفة من الذين معك }.
واستحضر الخشوع وتعلق بقيام الليل فهو شافع مشفع
وعليك بالبكاء فهو رفيق صالح، ادخل في زمرة المتهجدين
و انطرح في خلوة على بساط التذلل والانكسار عسى أن تكون من المقبولين.
تأمل أخي في وصف المتهجدين في الليل، وتفكر في حالهم إذا قاموا لمناجاة
ربهم وأنت محروم من ذلك النعيم.
قال الحسن البصرى رحمه الله:
من نافسك في دينك فنافسه ومن نافسك في دنياك فألقها في نحره.



يقول ربنا جلا وعلى {أمن هو قانت أناء الليل ساجدا وقائما يحذر الآخرة
ويرجوا رحمة ربه قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون }
اما رأيت العابدون والليل قد هجم ينظرون إلى أهل الغفلة
قد سكنوا إلى فروشهم ورجعوا إلى ملاذهم من النوم،
قاموا و هم إلى الله فرحين مستبشرين،تاركين الدنيا وما عليها



مستبشرين بما قد وهب لهم من لذة القيام وطول التهجد فاستقبلوا الليل بأبدانهم
وباشروا الأرض بجبابهم فانقضى الليل وما نقضت لذتهم من التلاوة ولا ملت أبدانهم
من طول العبادة هذا وصف القوم فهل أنت منهم يا عبد الله ؟؟؟؟؟



فابدأ أولا بصلاة قيام بعد صلاة العشاء قبل النوم ثم حاول القيام آخر الليل،
وبدأ بركعات تطيقها ثم ازدد من الخيرات،
اللهم انى اسالك لذه النظر الى وجهك الكريم والشوق الى لقائك
وان ترزقنى مرافقه المصطفى صلى الله عليه وسلم فى الفردوس الاعلى
الهى ان لم اكن اهلا لذلك ولكن رحمتك اهلا لان
تسعنى فاجلعنى ممن تمنيت يا ارحم الراحمين




الحمد لله الذي جعل الصلاة راحة للمؤمنين،
ومفزعاً للخائفين، ونوراً للمستوحشين، والصلاة والسلام
على إمام المصلين المتهجدين، وسيد الراكعين والساجدين،
وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين... أما بعد:

فإن قيام الليل هو دأب الصالحين، وتجارة المؤمنين، وعمل الفائزين،
ففي الليل يخلو المؤمنون بربهم، ويتوجهون إلى خالقهم وبارئهم،
فيشكون إليه أحوالهم، ويسألونه من فضله، فنفوسهم قائمة بين يدي خالقها،
عاكفة على مناجاة بارئها، تتنسم من تلك النفحات،
وتقتبس من أنوار تلك القربات، وترغب وتتضرع إلى عظيم العطايا والهبات.


رقم الحديث: 735
(حديث مرفوع)
أَخْبَرَنَا أَبُو مَنْصُورٍ الْبَغْدَادِيُّ ، عن الْقَاسِمُ بْنُ غَانِمِ بْنِ حَمُّوَيْهِ الطَّوِيلُ ،
عن مُحَمَّدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ سَعِيدٍ الْبُوشَنْجِيُّ ،
عن عِيسَى بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عن عَفِيفُ بْنُ سَالِمٍ الْمَوْصِلِيُّ ،
نا بَكْرُ بْنُ حُبَيْشٍ ، عَنْ رَبِيعَةَ بْنِ يَزِيدَ ، عَنْ أَبِي إِدْرِيسَ الْخَوْلانِيِّ ، عَنْ بِلالٍ ،
قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

عَلَيْكُمْ بِقِيَامِ اللَّيْلِ ، فَإِنَّهُ دَأَبُ الصَّالِحِينَ قَبْلَكُمْ ، وَإِنَّ قِيَامَ اللَّيْلِ قُرْبَةٌ إِلَى اللَّهِ ،
وَمَنْهَاةٌ عَنِ الإِثْمِ ، وَتَكْفِيرٌ لِلسَّيِّئَاتِ ، وَمَطْرَدَةٌ لِلدَّاءِ عَنِ الْجَسَدِ " ،
وَقَالَ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ : وَنَزَلَتْ فِينَا مَعَاشِرَ الأَنْصَارِ ؛ كُنَّا نُصَلِّي الْمَغْرِبَ
فَلا نَرْجِعُ إِلَى رِحَالِنَا حَتَّى نُصَلِّيَ الْعِشَاءَ مَعَ النَّبِيِّ ، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ،
وَهُوَ قَوْلُ أَبِي حَازِمٍ ، وَمُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْكَدِرِ ،
قَالا : هِيَ مَا بَيْنَ الْمَغْرِبِ وَصَلاةِ الْعِشَاءِ صَلاةُ الأَوَّابِينَ ،
وَقَالَ آخَرُونَ : هُمُ الَّذِينَ لا يَنَامُونَ حَتَّى يُصَلُّوا الْعِشَاءَ الآخِرَةَ ،
وَهُوَ قَوْلُ مُجَاهِدٍ ، وَعَطَاءٍ .





قيام النبي صلى الله عليه وسلم

أمر الله تعالى نبيه بقيام الليل في قوله تعالى:
{ يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ (1) قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلاً (2) نِصْفَهُ أَوِ انقُصْ مِنْهُ قَلِيلاً (3)
أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً } [المزمل: 1-4].

وقال سبحانه: { وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ عَسَى أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَّحْمُوداً }
[الإسراء: 79].
وعن عائشة رضي الله عنها قالت:
{ كان النبي يقوم من الليل حتى تتفطر قدماه.
فقلت له: لِمَ تصنع هذا يا رسول الله،
وقد غُفر لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر؟ قال: أفلا أكون عبداً شكوراً؟ } [متفق عليه].

وهذا يدل على أن الشكر لا يكون باللسان فحسب،
وإنما يكون بالقلب واللسان والجوارح، فقد قام النبي بحق العبودية لله
على وجهها الأكمل وصورتها الأتم، مع ما كان عليه من نشر العقيدة الإسلامية،

وعن حذيفة قال:
{ صليت مع النبي ذات ليلة، فافتتح البقرة، فقلت:
يركع بها، ثم افتتح النساء فقرأها، ثم افتتح آل عمران فقرأها،
يقرأ مُتَرَسلاً، إذا مرّ بآية فيها تسبيح سبّح، وإذا مرّ بسؤال سأل،
وإذا مر بتعوّذ تعوذ... الحديث } [رواه مسلم]. وعن ابن مسعود قال:
{ صليت مع النبي ليلة، فلم يزل قائماً حتى هممت بأمر سوء.
قيل: ما هممت؟ قال: هممت أن أجلس وأَدَعَهُ ! } [متفق عليه].

قال ابن حجر: ( وفي الحديث دليل على اختيار النبي تطويل صلاة الليل،
وقد كان ابن مسعود قوياً محافظاً على الاقتداء بالنبي ،
وما هم بالقعود إلا بعد طول كثير ما اعتاده ).



قيام الليل في حياة السلف

قال الحسن البصري:
( لم أجد شيئاً من العبادة أشد من الصلاة في جوف الليل ).
وقال أبو عثمان النهدي:
( تضيّفت أبا هريرة سبعاً، فكان هو وامرأته وخادمه يقسمون الليل ثلاثاً،
يصلي هذا، ثم يوقظ هذا ).

وكان شداد بن أوس إذا أوى إلى فراشه كأنه حبة على مقلى،
ثم يقول: اللهم إن جهنم لا تدعني أنام، فيقوم إلى مصلاه.

وكان طاوس يثب من على فراشه، ثم يتطهر ويستقبل القبلة حتى الصباح،
ويقول: طيَّر ذكر جهنم نوم العابدين !!

وكان زمعة العابد يقوم فيصلي ليلاً طويلاً، فإذا كان السحر نادى
بأعلى صوته: يا أيها الركب المعرِّسون، أكُل هذا الليل ترقدون؟
ألا تقومون فترحلون !! فيسمع من هاهنا باكٍ، ومن هاهنا داع،
ومن هاهنا متوضئ، فإذا طلع الفجر نادى: عند الصباح يحمد القوم السرى !!



الأسباب الميسِّرة لقيام الليل

ذكر أبو حامد الغزالي أسباباً ظاهرة وأخرى باطنة
ميسرة لقيام الليل: فأما الأسباب الظاهرة فأربعة أمور: الأول:
ألا يكثر الأكل فيكثر الشرب، فيغلبه النوم،
ويثقل عليه القيام. الثاني: ألا يتعب نفسه بالنهار بما لا فائدة فيه.
الثالث: ألا يترك القيلولة بالنهار فإنها تعين على القيام.
الرابع: ألا يرتكب الأوزار بالنهار فيحرم القيام بالليل.



وأما الأسباب الباطنة فأربعة أمور: الأول: سلامة القلب عن الحقد على المسلمين،
وعن البدع وعن فضول الدنيا. الثاني: خوف غالب يلزم القلب مع قصر الأمل.
الثالث: أن يعرف فضل قيام الليل.
الرابع: وهو أشرف البواعث: الحب لله، وقوة الإيمان
بأنه في قيامه لا يتكلم بحرف إلا وهو مناج ربه.

ثمرات قيام الليل :

من ثمراته: دعوة تُستجاب.. وذنب يُغفر.. ومسألة تُقضى..
وزيادة في الإيمان والتلذذ بالخشوع للرحمن.. وتحصيل للسكينة..
ونيل الطمأنينة.. واكتساب الحسنات.. ورفعة الدرجات.. والظفر بالنضارة والحلاوة والمهابة..
وطرد الأدواء من الجسد.

فمن منَّا مستغن عن مغفرة الله وفضله؟! ومن منَّا لا تضطره الحاجة؟!
ومن منَّا يزهد في تلك الثمرات والفضائل التي ينالها القائم في ظلمات الليل لله؟!



وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نوف
[..عضوٍ مؤسس..]
avatar

][ تآإريخ آلتسجيل ][ : 16/09/2008

][آلمُشآإركآإت][ : 2252

][ آلنقآإط ][ : 3315

][ آلتقييًمْ ][ : 3

][ آلجِنَـسًٍ ][ : انثى

][ آلمًزٍآجٍُ ][ :

][ آلهِوٍآيةٍْ][ :

][ آلدَوٍلْةَ ][ :

][ آلعْمـرٍُ ][ : 25

. :


مُساهمةموضوع: رد: التهجد في ظلمة الليل   الأحد 22 مايو - 3:58

اشكُرك لنُبل طَرحِك..
جَزـآكِي الله كُل الخَير..واثقِل به مِيزـآنك..
.
دمتِ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التهجد في ظلمة الليل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات رووسي | Rosi Forum  :: الاقسام العامة :: •قسم الاسلاميات•-
انتقل الى:  
keyword

مقالات , اخبار , فتاوى , استشارات , بحوث , دراسات , اسلام , الاسلام , إسلام , أسلام , الأخبار , العلاقة , الزواج , المودة , الحياة , الحياة كلمة . الإسلام ، المسلمون ، القرآن الكريم ، الحديث الشريف ، مواقيت الصلاة ، محمد ، الشريعة الإسلامية ، العالم الإسلامي ، الجهاد ، المجتمع الإسلامي ، فتاوى ، استشارات دينية ، الطب النفسي ، الشباب ، الصحة والتغذية ، تربية الأبناء , الجوال الاسلامي , اناشيد اسلامية ,مقاطع اسلامية , يوتيوب اسلامي , صور أسلامية ,محاضرات ,طيور الجنة , صوتيات اسلامية , افلام اسلامية , قصص الانبياء , قصص الصحابة والتابعين , Islam Forum , Islam , de l'islam , احاديث , أدعية , أذكار , الا رسول الله , نفحات دينية , قصص واقعية , YouTube ,  حصن المسلم

اعلانات نصية
بحور الإسلام عرب فون  العاب رووسي القرآن الكريم "payza" أعلن معنا
أعلن معنا أعلن معنا أعلن معنا أعلن معنا أعلن معنا أعلن معنا
أعلن معنا أعلن معنا أعلن معنا أعلن معنا أعلن معنا أعلن معنا

كل مايكتب في هذا المنتدى لا يعبرعن رأي إدارة الموقع أو الأعضاء بل يعبر عن رأي كاتبه فقط